الأحد, 18 آب/أغسطس 2019  
16. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت | صنعاء

 

التقى رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي اليوم بصنعاء فريق الخبراء التابع لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الذي يزور اليمن حاليا.

 

وخلال اللقاء أكد رئيس اللجنة الثورية أن ما يقوم به العدوان هو أمر غير مبرر وغير شرعي، ولا يستند حتى إلى قرار مجلس الأمن الدولي 2216 لأن العدوان أتى قبل القرار بعشرين يوما، موضحا أن الشعب اليمني هو الذي طالب بلجان تحقيق مستقلة لكون المعلومات المتداولة عن اليمن غير موثوقة وتخدم العدوان وتتحرك ضمن أجندته، إضافة إلى تمكن المال السعودي من شراء أعضاء في مجلس الأمن وفي الأمم المتحدة للتغطية على جرائم العدوان.

 

ودعا رئيس الثورية العليا أعضاء الفريق إلى نقل الحقائق لا غير، والقيام بدور مستقل ومحايد عبر إخضاع أي معلومة للتقييم من خلال التأكد منها في الواقع، وقال: إن الشعب اليمني لا يطالبكم بمحاكمة دول العدوان ولكن بأن توضحوا الحقيقة للعالم، ففي حال وصلت الحقائق سيتوقف العدوان.

 

وأكد محمد علي الحوثي أن الشعب اليمني يدعو إلى السلام باستمرار لكن الآخرين هم من يرفضونه، متمنياً على فريق الخبراء دعم مبادرة السلام التي قدمها للأمم المتحدة وتضمنت الحل والمخرج من المشاكل.

 

وبينما حلق طيران العدوان الأمريكي السعودي خلال اللقاء الذي عقد بفناء القصر الجمهوري بصنعاء الذي كان قد تم تدميره بغارة قبل أشهر ـ خاطب رئيس الثورية العليا فريق الخبراء قائلاً: هكذا أطفال ونساء اليمن يخافون ويقلقون باستمرار منذ بداية العدوان فلا تقلقوا خلال خمس دقائق، وقد جئتكم على متن دراجة نارية.

 

بدوره حيا رئيس فريق الخبراء "محمد كمال الجندوبي" تجاوب رئيس اللجنة الثورية العليا مع الفريق، وقدم له الشكر على عرضه تذليل أي مهام أو أي مصاعب يواجهها الفريق.

 

يذكر أن مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان كان قد أصدر في سبتمبر الماضي قرارا تضمن تفويض مجموعة من الخبراء الدوليين بالاستقصاء حول جميع الانتهاكات المزعومة من الأطراف المتحاربة في اليمن، فيما تشكل فريق الخبراء من ثلاث شخصيات دولية وإقليمية برئاسة وزير تونسي سابق "محمد كمال الجندوبي" على أن يقدم الفريق تقريره إلى المفوض السامي بحلول سبتمبر 2018م.