الأحد, 18 آب/أغسطس 2019  
16. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |


دعا قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي إلى حضور يماني عظيم ومشرف في فعالية الذكرى الثالثة للصمود في وجه العدوان التي تحتضنها العاصمة صنعاء غدا الاثنين بميدان السبعين .

وأشار السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في كلمة له عشية الذكرى الثالثة للصمود إلى أن العدوان السعودي الأمريكي على اليمن لثلاثة أعوام هو أكبر معركة في الساحة الدولية.

وقال " قادمون للعام الرابع بطائراتنا المسيًرة وعلى مدى بعيد، وبتفعيل غير مسبوق للمؤسسة العسكرية، قادمون ورهاننا على الله وحده آملين منه التأييد والنصر".

وأَضاف" الفضل أولا لله تعالى على أن منح شعبنا الصبر العظيم ليصمد كل هذه المدة، ونتذكر في هذه الذكرى الشهداء والجرحى، والله هو المكافئ لهم على عظيم ما قدموه ".

وتابع " نذكر بإكبار وإعزاز رجال الميدان في الجبال والسهول والصحاري والوديان ومختلف محاور القتال، كما نتوجه بإعزاز وإجلال لكل فئات الشعب اليمني ولأسر الشهداء والجرحى والمرابطين ".

ولفت قائد الثورة إلى أنه ورغم الظروف الصعبة لا يزال الشعب اليمني في موقفه التاريخي في مواجهة العدوان .. مبينا أن ما قام به الشعب اليمني هو تعبير عن صمود وثبات اليمن وأهل اليمن في مواجهة العدوان.

وأكد أن صمود الشعب اليمني هو ناتج عن وعي بخطورة العدوان .. وقال " لولا الإدارة الأمريكية ما كان للنظام السعودي أن يتجرأ على شن هذا العدوان وأن النظام السعودي والإماراتي ليس إلا قفازات لأمريكا ".

وأوضح أن العدوان على اليمن لا يخرج عن السياق الاستعماري الأمريكي .. مؤكدا أن العدوان بإدارة وإشراف أمريكا ولولاها ما كان هذا العدوان، والنظام السعودي والإماراتي أضعف من أن يتجرأ في الدخول في هذا العدوان.

وذكر أن معركة قوى الاستعمار مع الشعب اليمني هي الأكبر والأشرس، والدخول فيها كان على شكل أنظمة وليس جماعات .. لافتا إلى الشعب اليمني على وعي كامل بما تريده أمريكا، وتصريحات المسئولين الأمريكيين .

وأشار إلى أن الدور المعلوماتي يمثل ربع المعركة، واللوجستي الربع الآخر، والتخطيط والإشراف مهم، والأمريكي يقوم بذلك والسعودي يمول .. وتابع " الموقع الجغرافي المتميز لليمن أحد بواعث قوى الاستعمار لشن العدوان بهدف السيطرة والهيمنة ".

وأردف " شعبنا اليمني مهما عظمت محنته لن ينسى أنه جزء من أمة كبيرة، ومهما كانت جراحاته لا يزال يتطلع إلى شعب فلسطين ليقول له أنا إلى جانبك أيها الشعب الفلسطيني".

كما أكد أن أمريكا وإسرائيل تشكلان مشهدا تطغى عليه الأنظمة العميلة والجماعات التكفيرية حتى لا ترى الشعوب عدوها الحقيقي .. لافتا إلى التزام الشعب اليمني بقضايا أمته كعامل آخر من عوامل شن قوى الاستعمار العدوان عليه.

وأضاف " اليوم تتطلع الشعوب إلى صمود شعبنا كنموذجا يحتذى به، فالحرية والكرامة شعور لا يدركه إلا الأحرار ".

وسخر السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي من القول بأن هذا العدوان العالمي جاء من أجل هادي وحزب الإصلاح وبعض المكونات في الجنوب .. وقال "بعد ثلاثة أعوام انكشفت الأمور على نحو غير مسبوق ليرى الجميع أن اليمن يتعرض لعدوان وغزو واحتلال ".

وأضاف " قوى إقليمية فقدت كرامتها حتى باتت ترى في أمريكا كل شيء، والعمالة لها مبعث شرف، وعقدة الحقارة لدى البعض تمنعهم أن يكونوا معنا شركاء في مواجهة العدوان، وشركاء في بناء البلد ".

وتطرق إلى الأوضاع في المحافظات الجنوبية المحتلة .. وقال " وضع دولة منعدم بالمحافظات الجنوبية المحتلة، والمحتل مستمر في دفع الجنوبيين للاقتتال فيما بينهم، ولمحارق في مواجهة الجيش واللجان الشعبية ".

كما أكد أن العدوان على اليمن ساهم مساهمة كبيرة في انكشاف السعودية والإمارات .. وتابع " لسنا نادمين على ما قدمناه من تضحيات، والمسألة ليست عندنا للمساومة، فهي مسألة كرامة وحاضر ومستقبل، ونحن نؤمن أنه يجب علينا شرعا أن نواجه هذا العدوان ".

وأكد تنامي قدرات اليمن العسكرية وأن البناء في ظل التحديات هو بناء مستحكم وقوي، ويجب تفعيل المبادرات الذاتية لبناء الواقع على نحو يغني اليمنيين عن الخارج .

وقال " نسأل الله أن يكتب لنا في العام الرابع الثبات والتأييد والنصر، ونحن قادمون خلال العام الرابع بمنظوماتنا الصاروخية والمتطورة والمتنوعة التي تخترق كل أنواع أنظمة الحماية الأمريكية ".