الأحد, 25 آب/أغسطس 2019  
23. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

أدان مفتي الديار اليمنية وملتقى التصوف الإسلامي اليوم الاثنين جريمة اغتصاب فتاة بمديرية الخوخة من قبل مرتزقة العدوان.

وقال مفتي الجمهورية العلامة شمس الدين: "إن جريمة اغتصاب الفتاة المؤلمة لكل أبناء الشعب اليمني كانت متوقعة، وذلك عندما سمح المتخاذلون للغزاة باغتصاب الأرض".

وأضاف بأنه عندما يأتي المحتل الأجنبي لهتك أعراضنا وحرمتنا والاستهتار بحريتنا وكرامتنا يجب أن يتحرك الشارع اليمني عن بكرة أبية.

ودعا مفتي الديار اليمنية، أبناء اليمن في الجنوب صغار وكباراً بأن يأخذوا العبرة مما قد حل فيهم من هؤلاء المحتلين الغزاة المستعمرين لأرضنا وبلادنا الطامحين لهتك اعراضنا.

ولفت إلى أن العدوان عمد الى قتل الكثير من العلماء والخطباء والساسة والقادة العسكريين والمدنيين بغية بسط نفوذه على بلادنا وسياستنا ومقدراتنا وخيرات بلادنا.

وفي ذات السياق أدان ملتقى التصوف الإسلامي الفعل الحيواني المشين الذي أقدم عليه كلب من المرتزقة تحت راية الاحتلال الإماراتي بحق ابنة الخوخة

وقال في بيان له:" نقول للعدوان لقد أخطأتم بفعلكم هذا وحفرتم قبوركم بأيديكم وحان الوقت لرميكم في مزبلة التاريخ".

وأضاف ملتقى التصوف الإسلامي بأن العدوان أطلق القيد لكلابه المسعورة التي أتى بها من أماكن مختلفة من العالم لتنهش في لحومنا البريئة الطاهرة

وتابع: "شرفنا أغلى من دمائنا ولا خير في حياة بعد التعدي على الأعراض"، مشيرا بأن هذا الفعل اللئيم لن يمر على شعبنا مرور الكرام بل سيكون أكثر حافزا لنا للاقتصاص من الغزاة.