الخميس, 22 آب/أغسطس 2019  
20. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت | متابعات

 

كشفت منظمة هيومن راتيس ووتش عن انتهاكات جسيمة ترتكبها قوات الاحتلال الإماراتي جنوب اليمن ، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الإمارات لا تعمل منفردة بل مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت المنظمة الأمريكية في تقرير لها أن الإمارات تدعم مليشيات مسيئة تنفذ بدورها حملات أمنية جنوب اليمن، مضيفة أن الإمارات تدير عما لا يقل عن مرفقين غير رسميين للاحتجاز في اليمن.

وقالت المنظمة أن دولة الأمارات نقلت معتقلين بارزين خارج البلد، وأن المعتقلين الآخرين يتعرضون إلى الانتهاكات أو التعذيب داخل المرافق التي تديرها القوات الإماراتية والقوات المدعومة من الإمارات.

منظمة هيومن رايتس ووتش ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين - القوات الإماراتية ترتكب جرائم بشعة بحق المهاجرين وطالبي اللجوء أفارقة في عدن ويتعرضون لانتهاكات جسدية وجنسية في مراكز احتجاز.

وأكدت المنظمة أن نشطاء يمنيين انتقدوا هذه الانتهاكات تعرضوا للتهديد والمضايقة والاحتجاز والإخفاء.

تعمل الولايات المتحدة بشكل وثيق مع الإمارات في اليمن.

وفي سياق متصل قالت المنظمة أن القوات الإماراتية ومليشياتها في اليمن عذبوا واغتصبوا وأعدموا مهاجرين طالبي لجوء من القرن الأفريقي بمركز احتجاز بمدينة عدن.