الجمعة, 23 آب/أغسطس 2019  
21. ذو الحجة 1440  Jumu'ah

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

توعد مساعد ناطق الجيش العقيد عزيز راشد اليوم الثلاثاء العدوان برد رادع على خلفية ارتكابه جريمة حي التحرير بالعاصمة أمس وقال" إذا لم يقف المجتمع الدولي تجاه هذه الجريمة على وجه الخصوص وسائر الجرائم الأخرى فإن الرد اليمني سيكون رادعا على مستوى واسع".

ونقل موقع " المسيرة " تصريح عن راشد قال :" بعدها لانريد أن نسمع صراخا في أروقة الأمم المتحدة إذا لم تقم بدورها بشكل منصف وعادل لأن ما ينتظرهم من سخط شعبي وعسكري أسوأ مما يتوقعونه ويعرفونه من قبل".

وأوضح "أن قيام العدوان السعودي الأمريكي باستهداف مكتب الرئاسة الأكثر قدسية وحرمة على المستوى الدولي والأممي باعتباره مكان مدني وخدمي للمواطنين والموظفين والمظالم العامة والخاصة".

وأكد "أن موقع الجريمة في مكان تجاري وتعليمي وفي حي مزدحم بالسكان يجعله من المفترض أكثر قدسية وحرمة والمساس به يعتبر من جرائم الحرب وفقا للمعاهدات والاتفاقيات الدولية"، لافتا إلى" أن تحديد وقت الاستهداف وزمن الجريمة في وقت الذروة وانصراف الطلبة والموظفين من أعمالهم جريمة أخرى تضاف إلى الجريمة نفسها التي تكون أكثر حرمة وقدسية".

واختتم تصريحاته بالقول": دائما ما تمتنع الجيوش المحترمة التي لديها تقاليد عسكرية إنسانية وقانونية وحقوقية من استهدافها"، مبيناً بالقول" من يحمل عقيدة قتالية دكتاتورية لايمكن أن يؤمن بهذه المسلمات لأن الأنظمة الشمولية والرجعية والارستقراطية والاستكبارية لا يعني لها الإنسان أي قيمة بل المادة هي المعيار الوحيد لديهم".