السبت, 24 آب/أغسطس 2019  
22. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

أكدت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية أن قوات تحالف العدوان تحتجز العديد من سفن المواد الغذائية ويجبر سفناَ على التوجه إلى موانئ أخرى تابعة له لتجويع الشعب اليمني.

ونفى نائب رئيس المؤسسة يحيى شرف الدين في مؤتمر صحفي اليوم بميناء الحديدة، مزاعم العدوان باحتجاز ميناء الحديدة لسفن نفطية، مؤكدا أن تلك الإدعاءات التي روج لها إعلام العدوان لا أساس لها من الصحة وتأتي في سياق الحرب الإعلامية التي ينتهجها تحالف العدوان والوسائل الإعلامية التابعة له.

كما أكد حرص المؤسسة على عدم تأخير دخول أي سفن سواء كانت تجارية أو إنسانية إلى أرصفة الميناء ولا توجد هناك أي شكاوي من الشركات الملاحية في هذا الجانب.

وأشار شرف الدين إلى أن تحالف العدوان استغل ظروف الموانئ اليمنية الصعبة، وميناء الحديدة بصورة خاصة جراء قصف العدوان لميناء رأس عيسى النفطي منتصف 2017م والذي كان يستقبل ناقلات النفط الكبيرة، ما ترتب على ذلك تكدس الناقلات بسبب محدودية أرصفة النفط والقدرة الاستيعابية لميناء الحديدة.

وأرجع شرف الدين تكدس الناقلات إلى احتجاز قوى العدوان للسفن النفطية لعدة أسابيع، ومن ثم منحها تصاريح دخول دفعة واحدة مع علمها بمحدودية وإمكانية الأرصفة المخصصة لاستقبال ناقلات النفط بميناء الحديدة المحدد برصيفين وغاطس وحمولة لا تزيد عن خمسة آلاف طن.

وقال " إن انتظار السفن التجارية في غاطس الميناء، أمر طبيعي وما تتناقله وسائل إعلام العدوان من أن الانتظار هو احتجاز عار عن الصحة، لأن الاحتجاز يترافق معه وجود سلطات أمنية على متن تلك السفن وهو ما لم ولن يحدث أبدا في ميناء الحديدة ".

وأشار نائب رئيس مؤسسة موانئ البحر الأحمر إلى أن الناقلات المنتظرة تدخل الغاطس حسب دورها، مجددا التأكيد أن ميناء الحديدة ومن منطلق المسئولية الملقاة على عاتقه حريص على استقبال كافة المساعدات والمعونات الإغاثية باعتباره شريان الحياة الوحيد الذي يعتمد عليه الشعب اليمني.