الجمعة, 13 كانون1/ديسمبر 2019  
15. ربيع الآخر 1441  Jumu'ah

تحليلات و ملفات ساخنة



الحق نت |

 

ندد مصدر مسؤول في مكتب رئيس الوزراء بمجزرتي طيران العدوان السعودي الإماراتي بمدينة الحديدة باستهدافه أمس البوابة الرئيسة لهيئة مستشفى الثورة والطوارئ وحراج السمك في ميناء الاصطياد، ما إلى إستشهاد وإصابة أكثر من ١٥٠ مواطن.

واعتبر المصدر في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) جريمتي العدوان من أكبر الجرائم بشاعة بحق المدنيين .. لافتا إلى أن استهداف المستشفيات والمدنيين من جرائم الحرب الجسيمة التي ستخضع رموز العدوان السعودي الإماراتي وجميع المتورطين معه للمحاكمة مهما ظنوا أو اعتقدوا أن أموالهم مانعتهم عن المحاسبة.

وأشار إلى أن هاتين المجزرتين وما سبقهما من مجازر وجرائم كثيرة لا تعد ولا تحصى بحق الشعب اليمني وصمة عار في جبين وضمير العالم الذي مع كل جريمة يرتكبها المعتدين يغض الطرف عنها يفقد إنسانيته.

وحمل المصدر الأمم المتحدة ومجلس الأمن كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية عن هذه الجرائم وعما آلت اليه الأوضاع الإنسانية للشعب اليمني لأنهم من شرعنوا لهذا العدوان وشجعوه بغضهم الطرف وعدم اتخاذهم قرارات عقابية نظير ما ارتكبه من جرائم حرب بحق اليمنيين منذ ٢٦ مارس ٢٠١٥ م حتى اللحظة.

ودعا المصدر المنظمات الإنسانية والحقوقية التي لم تتلوث بالمال السعودي الإماراتي إلى مواصلة جهودها في فضح الانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب التي يرتكبها العدوان يوميا بحق الشعب اليمني وأطفاله ونسائه وشيوخه، واستمرار ضغوطها عبر مختلف الوسائل على النظامين السعودي الإماراتي وحلفائهما الأمريكان والبريطانيين اللذان كانا ولا زالا يوفران لهما الغطاء القانوني والسياسي والدعم العسكري عبر صفقات الأسلحة المتطورة.

وأكد المصدر أن الشعب اليمني لا تزيده جرائم ومجازر العدوان إلا ثباتا وتلاحما وإصرارا على ردع المعتدين الغزاة حتى نيل نصر الله المعهود لعباده المستضعفين.. وقال " إن من يعتقد أنه بهذه الجرائم سيرهب الشعب اليمني فهو واهم وغير مدرك لماهية الشعب اليمني وحقائق التاريخ البعيد والقريب وبأن اليمن كان وسيظل مقبرة الغزاة ".