الأحد, 15 كانون1/ديسمبر 2019  
17. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

التقى الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم قيادات محافظتي تعز وريمة في لقاءين منفصلين .
ففي اللقاء بقيادات محافظة تعز يتقدمهم محافظ المحافظة الأستاذ عبده الجندي رحب الأخ الرئيس بقيادة تعز والحاضرين من أبناء محافظة الثقافة والعلم للاطلاع على الأوضاع بتعز في ظل الظروف الراهنة جراء استمرار العدوان وما يرتكبه من جرائم وتدمير للمنشآت الخدمية والتنموية.
وأكد الحرص على تخفيف معاناة المواطنين بمحافظة تعز وتفعيل أداء المؤسسات والمكاتب الخدمية ومعالجة الصعوبات التي تواجهها بما يمكنها من الاستمرار في تقديم خدماتها.
وأشار إلى ضرورة الاهتمام بالجوانب المعنوية وألا يقتصر ذلك على أوقات معينة وإنما يكون بشكل مستمر .. وقال" العدو يسعى لاستهداف النفس البشرية قبل أن يفكر في أن يحتل أرضك أو يغزوك، وأول ما يفكر فيه هو كيف يضرب الروح المعنوية لدى المواطن والشعب حتى يكون جاهز لاستقبال هذا العدو".
وأضاف " العدو يركز على هذا الجانب ولا يدخل أي مكان أو منطقة إلا وقد احتل نفوس أهلها ثم يبدأ في الخطوات العسكرية بعد ما يكون قد هيأ الأرضية المناسبة ".
وشدد رئيس المجلس السياسي الأعلى على ضرورة الاهتمام بالجانب التوعوي والثقافي لتعزيز صمود الشعب اليمني دون أي تعصب أو دعوة لمذهب أو فكر .. لافتا إلى أن الوعي والثقافة الصحيحة من أهم العوامل التي جعلت الشعب اليمني متماسكا في ظل ما يتعرض له من عدوان وغزو واحتلال.
وتطرق إلى مخططات العدوان في استهداف النسيج الاجتماعي للشعب اليمني لتحقيق أهدافه الإجرامية، ما يتطلب تعزيز الجانب التوعوي بهذه المخططات.
وحث الرئيس المشاط قيادة المحافظة والشخصيات الاجتماعية على تكامل الجهود للتغلب على التحديات التي فرضها العدوان والعمل على تحسين مستوى الأداء الخدمي في المحافظة.
كما التقى الأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى اليوم محافظ ريمة فارس الحباري وقيادات السلطة المحلية بالمحافظة وعدد من المشائخ والشخصيات الاجتماعية.
وفي اللقاء رحب الرئيس المشاط بالحاضرين للاطلاع على سير العمل بمحافظة ريمة واحتياجاتها من المشاريع والخدمات الأساسية، والصعوبات التي تواجه السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية في ظل الظروف الراهنة جراء استمرار العدوان.
وأكد على أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية خاصة في ظل الأوضاع الراهنة التي يمر بها الوطن والتي تحتم على الجميع التحرك كل من موقعه والعمل الدؤوب والمثابرة للتغلب على التحديات.
ولفت رئيس المجلس السياسي الأعلى إلى حساسية المرحلة في ظل تصعيد العدوان ورهاناته في استهداف النسيج الاجتماعي بمحافظة ريمة والشعب اليمني بشكل عام.
وعبر عن ثقته في قيادة المحافظة والسلطة المحلية وأبناء ريمة في أنهم عند مستوى المسؤولية لمواجهة التحديات وإفشال رهانات العدوان في زعزعة الأمن والاستقرار في المحافظة.
وشدد الرئيس المشاط على أهمية تضافر جهود قيادة المحافظة والشخصيات الاجتماعية بما يسهم في تعزيز وحدة الصف واللحمة الوطنية والتوعية بمخططات العدوان، والاستمرار في رفد الجبهات بالرجال والمال.
وأشار إلى أهمية العمل على حلحلة مشاكل المواطنين خاصة العالقة من الماضي بتعاون قيادة المحافظة والوجهات الاجتماعية.. مؤكدا أن صمود المواطنين يستحق أن يقابل بمعالجة مشاكلهم وتوفير احتياجاتهم.
كما أكد الرئيس المشاط الاهتمام بمحافظة ريمة وأبنائها والحرص على تعويضها بالمشاريع والخدمات التي حرمت منها في الماضي في حدود الإمكانيات المتاحة.
وأشاد بجهود الجيش واللجان الشعبية والمرابطين في عموم الجبهات ومسرح العمليات بمختلف المناطق، وكذا القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير والقوات البحرية والأجهزة الأمنية العيون الساهرة للحفاظ على الأمن والاستقرار وكل أبناء الوطن في مختلف المواقع.