الأربعاء, 18 أيلول/سبتمبر 2019  
18. محرم 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

سلمت قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة والأجهزة الأمنية اليوم الأحد لممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة اليونيسيف (31) حدثاً من صغار السن الذين تحفظ عليهم الجيش واللجان الشعبية في عددٍ من الجبهات والنقاط الأمنية وذلك لإعادتهم إلى أسرهم، بعد أن زجّت بهم قوى العدوان السعودي الأمريكي ومرتزقته إلى جبهات القتال.

وفي مؤتمر صحفي عُقد اليوم في وزارة حقوق الإنسان ألقى مدير دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع قاسم بيان قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة.

وفي البيان كشفت المعلومات الاستخبارية وإفادات عددٍ من الأطفال، أن عمليات تغريرٍ وخداع يستخدمها العدوان وأدواته من المرتزقة والعملاء على الأطفال وذويهم في عدد من محافظات الجمهورية، بالإيهام أنهم سينقلون للعمل في مزارع القات وخاصة، في قطعبة ومريس الواقعتين في الضالع وكذلك في عددٍ من مديريات محافظة تعز.

وقد حظيَ الأطفال خلال فترة التحفظ بالعناية والرعاية التامة، وتم إبعادهم عن أي أماكن خطر، كما أُخذت إفاداتهم بإرادتهم.

وكشفت المعلومات أيضاً عن استخدام المدارس كمعسكرات تدريبٍ عسكري للأطفال، كما هو حاصلٌ في مدرسة (نعمة رسام) بمدينة تعز، والتي يتم تجنيد الأطفال فيها لصالح ما يسمى اللواء 22 ميكا.

وذكر البيان أن قيادة الجيش واللجان تتعامل مع الموضوع بأهمية وبحساسية بالغة نتيجة الوضع الحساس للأطفال الذين يستهدفهم العدوان بطائراته الأمريكية والذخائر الأمريكية والبريطانية الموجهة بالقتل المباشر كما حصل في قصف طلاب ضحيان بمحافظة صعدة.

وتعلن قيادة وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان والأجهزة الأمنية اليوم تسليم هؤلاء الأطفال لذويهم عبرَ اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمة اليونيسيف، لتؤكد مجدداً أهمية الوقوف أمام إجرام العدوان وخاصة بحق الأطفال الذين أصبح استهدافهم متنوعاً وبأساليب ومبررات أكثر تنوعاً ولا تخدم السلام والاستقرار أو تؤسس لبيئات آمنة ومستقرة حاضراً ومستقبلاً.