الأحد, 08 كانون1/ديسمبر 2019  
10. ربيع الآخر 1441

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

قال رئيس الوفد التفاوضي لمشاورات السويد محمد عبد السلام اليوم الأحد إن الوفد الوطني التقى بسفراء الدول الأعضاء بمجلس الأمن وطالبهم بالضغط الحقيقي على الطرف الآخر، في إشارة لتحالف العدوان، للدخول في حوار سياسي جاد.

وأضاف في حديث للصحفيين أن وفد صنعاء يشارك بجدية في مختلف محطات المفاوضات رغم استمرار تصعيد العدوان في مختلف الجبهات، مشيرا إلى أنه لا يوجد خلاف على أجندة الأمم المتحدة في مشاورات السويد كالإطار العام للمفاوضات وخطوات بناء الثقة.

وقال عبد السلام إن خطوات بناء الثقة جيدة كفتح المطار لكنه أكد أن الحل لن يتم إلا بوقف العدوان ورفع الحصار.

وأوضح أن ارتكاب الجرائم هو ديدن تحالف العدوان في محاولة لنسف المشاورات وجهود الأمم المتحدة مشيرا إلى أن الحرب في اليمن ليست يمنية بل ثمة أطراف خارجية تحاول تحقيق أطماعها.

وأكد أنه في حال أفشل العدوان مشاورات السويد فإنه ليس أمام الشعب اليمني إلا الاستمرار في مواجهة العدوان، مشيرا إلى أنه في حال تبدلت مجريات الوضع العسكري فإنه يمكن أن يحقق تحالف العدوان أهدافه.

وفي ملف الأسرى، طالب عبد السلام بكشف مصير السجناء لدى الإمارات والسعودية معربا عن استعداد صنعاء الإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين مشيرا إلى أنه وبعد توقيع اتفاق الأسرى لابد من تحرك لجنة لرفع الجثامين.

وقال إن النقاش مع النقاش مع الأمم المتحدة يسري بشكل جيد ولا بد من شيء ملموس ورؤية واضحة مضي، مؤكدا على ضرورة الاتفاق على مرحلة انتقالية من حيث المبدأ ورأى أن تنفيذ خطوات بناء الثقة والتفاصيل من الممكن أن تأتي لاحقاً.

وعلق رئيس وفد الوطني على طلب وفد الرياض بجعل مطار عدن مطار دوليا بدلا عن مطار صنعاء بقوله إن عدن لاتخضع لسلطات ما تسمى الشرعية وأن إغلاق مطار صنعاء جريمة حرب غير مبررة.