السبت, 24 آب/أغسطس 2019  
22. ذو الحجة 1440

تحليلات و ملفات ساخنة

 

الحق نت |

 

قال رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام يوم الخميس إن الوفد الوطني مع بعض الشرفاء الموجودين في الخارج وزعوا أكثر من 1000 ذاكرة فيها صور وجرائم العدوان إلى كل أنحاء العالم.

وأوضح عبدالسلام في مقابلة خاصة مع قناة المسيرة حول مشاورات السويد، أن الوفد الوطني وزّع أكثر من الف ذاكرة تحوي صور وجرائم العدوان للسفراء، مضيفا أن الوفد كان لديه تقارير عن القاعدة، من أدق التقارير الاستخبارية التي تؤكد أن القاعدة وداعش موجودة في الجبهات وبالاسم وبالرقم وبالصورة.

وأكد أن الوفد الوطني أثبت للسفراء أن القاعدة التي هي حتى أسماؤها في قوائم الإرهاب الدولية وأمريكا والخزانة موجودين يقاتلون، قائلا "كنا حاضرين، ملفاتنا الإنسانية كانت موجودة، الصور كانت معنا، الجرائم كانت معنا، كل الأفكار كانت موجودة، وكنا نحمل الرغبة لأن نتجاوز هذه الأزمة، ندخل إلى مرحلة جديدة".

وقال عبدالسلام: "جئنا من أجل السلام وليس الاستسلام ويدنا الأخرى ممدودة لحمل السلاح لمواجهة أي عدوان استمر بأي شكل من الأشكال ولدينا قناعة أن استمرار الحرب واستمرار المعركة الآن ستكون أكثر في عدالتها لأننا نشرنا مظلومية اليمن في العالم ورأى العالم من هو المتعجرف، رأى العالم من يقول لا أريد إلا الاستسلام والقتل والتدمير والانسحابات".

وتابع "على شعبنا اليمني أن يكون يقظاً ومستعدا، فما قدمناه من تنازلات ومسؤوليات لا يوجد بعده إلا تدمير اليمن أو سحقه أو تسليمه للقتل والذبح والتنكيل كما يحصل في المناطق الأخرى وربما أسوأ، لافتا إلى أن تلك التنازلات في الإطار الذي يحافظ على وحدة وسلامة وكرامة واستقلال وسيادة اليمن.